An occasionally irregular blog about orthodontics

تجربة على “الجراحة أولا” الجراحة التقويمية.

By on August 7, 2017 in Arabic with 0 Comments
تجربة على “الجراحة أولا” الجراحة التقويمية.

تجربة علىالجراحة أولاالجراحة التقويمية.

أحد التطورات الأكثر إثارة للاهتمام مؤخراًِ في تقويم الأسنان هو مقاربة “الجراحة أولا” الجراحة التقويمية. هذا المنشور حول تجربة جديدة توفر لنا بعض المعلومات عن هذه التقنية.

هذا النوع من العلاج جديد نسبياً ويبدو أنه يكتسب شعبية. في “الجراحة أولا” يتم اجراء الجراحة التقويمية بُعيد تركيب جهاز تقويم الأسنان. ونتيجة لذلك، لا يجرى للمرضى تغييرات تقويمية واسعة النطاق قبل الجراحة.

في الوقت الراهن، إن الأدلة التي يقوم عليها هذا الشكل من العلاج في مرحلة مبكرة و هي تقرير حالة و سلسلة حالات. ولذلك، كنت مهتماً جداً لرؤية هذه التجربة التي نشرتها المجلة الأمريكية لتقويم الأسنان مؤخراً.

نهج الجراحة التقويمية أولاً مقابل النهج الجراحة التقويمية التقليدي: تم تقييم نوعية الحياة المرتبطة بالصحة الفموية بواسطة استبيانين.

Surgery-first orthognathic approach vs traditional orthognathic approach: Oral health-related quality of life assessed with 2 questionnaires.

Sandro Pelo et al. Am J Orthod Dentofacial Orthop 2017;152:250-4)

http://dx.doi.org/10.1016/j.ajodo.2016.12.022

كتب المؤلفون مقدمة واضحة و جيدة توضح هذا العلاج والفلسفة التي يقوم عليها. وذكروا أن أحد مشاكل النهج التقليدي “تقويم الأسنان أولا” هو أن المرضى لديهم مستويات عالية من القلق و الرضا المنخفض للصورة الجسمية خلال المرحلة الأولى من العلاج. هذا قد يكون سببه فك المعاوضات والذي يسيء لمنظر الوجه الجانبي. وأشاروا أيضا إلى عامل سلبي آخر هو عدم اليقين بشأن تاريخ العملية.

ثم ذكروا أن مزايا نهج الجراحة أولاً إمكانية؛

• إزالة أو إنقاص علاج تقويم الأسنان قبل الجراحة

• وضع فوري للفكين في المواضع المطلوبة

• مرحلة تقويم الأسنان بعد الجراحة قصيرة

وللأسف، فإنهم لم يقدموا إسناداً لهذه التصريحات.

ماذا سألوا؟

أرادوا الإجابة على هذا السؤال.

“هل هناك أي اختلافات في النتائج المتعلقة بالمريض بين النهج الجراحي التقليدي ونهج الجراحة أولاً”؟

ماذا فعلوا؟

قاموا بعمل تجربة منضبطة معشاة RCT مع ال PICO التالي.

المشاركون: مرضى الجراحة التقويمية مع  ازدحام خفيف  أو بدون ازدحام ومنحنى معتدل من السرعة للذين يحتاجون إلى جراحة على الفكين.

التداخل: الجراحة التقويمية أولاً

المقارنة: الجراحة التقليدية مع علاج تقويم الأسنان قبل الجراحة.

النتيجة: استبيان نوعية الحياة مع الجراحة التقويمية Orthognathic Quality-of-Life و استبيان صحة الفم Oral Health Impact Profile.

أعطوا الاستبيانات للمرضى في النقاط الزمنية التالية:

To قبل تركيب التقويم

T1 شهر واحد قبل العملية

T2 شهر واحد بعد العملية

قدموا العلاج التقليدي قبل الجراحة للمرضى في المجموعة الشاهدة. وكان متوسط ​​مدة هذه المرحلة 20.6 +/- 1.9 شهر.

ركبوا جهاز التقويم لمجموعة الجراحة أولاً قبل 3 أيام من عملياتهم.

ماذا وجدوا؟

أكمل جميع المشاركين ال 30 الدراسة. و قد استخرجت البيانات ذات الصلة من الاستبيانات ووضعتها في هذه الجداول. أنا أيضا حسبت فترات الثقة 95٪.

قبل العلاجشهر قبل العمليةشهر بعد العملية
OOQL
الجراحة أولاً57 (51-62)22 (20-23)
المجموعة الشاهدة52 (46-57)60(14-21)29 (24-33)
OHIP
الجراحة أولاً16(12-19)2 (1-3)
المجموعة الشاهدة13 (10-15)18(14-21)3 (1-4)

وجد الباحثون الفروق الهامة التالية لكل من الاستبيانات داخل المجموعات:

1 تراجع هام بين البداية و شهر واحد قبل العملية لكلا المجموعتين

2 انخفاض في نوعية الحياة بين T0 و شهر واحد قبل العملية لمجموعة المعالجة تقليدياً.

وكانت استنتاجاتهم العامة هي:

1 تحسينات الوجه بعد الجراحة أدت إلى تحسين نوعية الحياة

2 هناك انخفاض في نوعية الحياة أثناء العلاج تقويم الأسنان قبل الجراحة.

ماذا اعتقد؟

حتى نكون صادقين أنا لست متأكدا من هذه الورقة.

لا يسعني أن أفكر في أن المؤلفين قاموا بتحليل ونشر نتائجهم مباشرة. بل نحن بحاجة إلى أن نتذكر أن هذه البيانات تم جمعها بعد شهر واحد من الجراحة. و أرغب أن أرى بيانات عن العلاج كاملاً.

على سبيل المثال، إذا أردنا تقييم فعالية هذا العلاج، نحن بحاجة إلى معلومات عن التغيرات السيفالومترية، والتغيرات الإطباقية ونتائج المرضى في نهاية العلاج. أشعر أن هذا مهم، فعلى سبيل المثال، نحن لا نعرف ما إذا كانت نوعية حياة مرضى “الجراحة أولاً” تدهورت خلال مرحلة ما بعد العلاج التقويمي.

أنا أيضا غير متأكد ما إذا كانت مقاييس التغييرات التي ذكروها عن نوعية الحياة مهمة سريرياً. وهذه معلومات أساسية نحتاج إليها لتفسير نتائج هذه الدراسة.

كما كنت مهتما أيضا برؤية أنه لا توجد معلومات عن موافقة اللجنة الأخلاقية. وبالإضافة إلى ذلك، لم تكن هناك تفاصيل عن التعشية، والإخفاء والتعمية. و هذه مشكلة كبيرة وتضع الدراسة في خطر تحيز كبير.

لسوء الحظ، شعوري الغالب حول هذه الورقة مخيب الأمل. ومع ذلك، اعتقد أنه قد يوفر لنا بيانات أولية مثيرة للاهتمام ولكن علينا أن نكون حذرين في تفسيرنا.

وآمل أن يكون المؤلفون مددوا دراستهم لاستكمال العلاج. ستكون ورقة تستند إلى هذه البيانات مساهمة مفيدة حقا. في الوقت الحاضر، ليس لدينا الكثير من المعلومات المفيدة حول هذه التقنية المثيرة جدا للاهتمام والتي قد يكون لها فائدة كبيرة جداً لمرضانا.

ترجمة: د. ميس الدندن، سامر محيسن

(Visited 26 times, 1 visits today)

Post a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Top

Pin It on Pinterest