An occasionally irregular blog about orthodontics

حالات قلع الأنياب العلوية لا تزال تبدو جيدة!

By on October 9, 2017 in Arabic with 0 Comments
حالات قلع الأنياب العلوية لا تزال تبدو جيدة!

جميعنا نقرر في بعض الأحيان أن الأنياب المنطمرة لا يمكن رصفها بالقوس و نختار إزالتها و استبدالها بالضاحك الأول. توفر هذه الدراسة معلومات كبيرة عن الجماليات في هذا النهج.

مع أن تقنيات العلاج المعاصرة تجعل رصف أغلب الأنياب المنطمرة ممكناً. يبقى لدينا مرضى ينبغي أن نأخذ بعين الاعتبار إزالة الأنياب المنطمرة لديهم. كمثال جيد المرضى الذين لديهم خلل بطول القوس، وتماس جيد بين الرباعية والضاحك الأول والناب متوضع حنكياً و بعيد جداً. في حين أننا جميعا نرى تقارير حالات بطولية، لكننا بحاجة إلى النظر في ما إذا كان العلاج المطول لرصف الناب المنزاح هو في المصلحة العليا للمريض.

ويستند الاجماع المضاد لإزالة الناب للجماليات و وظيفة الإطباق.  وتستند الادعاءات المقدمة بشأن هذه المسائل إلى تقارير الحالة ورأي الخبراء. في هذه الدراسة الجديدة بحث الفريق في المظهر الجمالي لمرضى تقويم الأسنان المعالجين بقلع الناب.

قام فريق من مانشستر و تشيسترفيلد، شمال انكلترا بهذه الدراسة. ونشرت الورقة مجلة AJO-DDO.

قلع الأنياب العلوية: التصورات الجمالية لابتسامات المرضى بين أطباء الأسنان والأشخاص العاديين

Extraction of maxillary canines: Esthetic perceptions of patient smiles among dental professionals and laypeople

Badri Thiruventakachari et al,

Am J Orthod Dentofacial Orthop 2017;152:509-15

قاموا بهذه الدراسة لطرح هذا السؤال.

“هل هناك اختلاف في تصورات ابتسامة المرضى المعالجين بقلع الأنياب أو الضواحك العلوية، بالنسبة لأطباء تقويم الأسنان وأطباء الأسنان والأشخاص العاديين”؟

ماذا فعلوا؟

قاموا بدراسة بأثر رجعي ونظروا في مجموعات من سجلات المرضى المختارة من قسم تقويم الأسنان.

اختاروا المرضى الذين لديهم قلع أحادي أو ثنائي الجانب للأنياب العلوية ومقارنتها مع مجموعة مرضى لديهم قلع ضواحك علوية أحادي أو ثنائي الجانب.

وقد تم انهاء جميع المرضى بمعايير إطباق عالية.

أخذوا صور للوجه والأسنان الأمامية، أجروا تعمية وأظهروا الصور عشوائيا إلى لجنة التصنيف. تضمنت اللجنة 10 أطباء تقويم أسنان و 10 أطباء أسنان و 10 أشخاص عاديين. قيمت اللجنة جاذبية الصور باستخدام مقياس ليكرت 10 نقاط.

Canines in canine positions

Premolars as canines

قاموا بحساب متوسط ​​الدرجات لكل صورة وقارنوا المجموعات باستخدام الاختبارات الإحصائية ذات الصلة.

ماذا وجدوا؟

شملت الدراسة 24 مريضا في مجموعة قلع الناب و 24 مريضا في المجموعة الضابطة. وكانت مجموعة قلع الناب تتألف من 14 قلع أحادي الجانب و 10 قلع ثنائي الجانب.

وجد الباحثون أنه لا يوجد فرق في التقييمات الجمالية بين مجموعات قلع الناب و قلع الضواحك. وكان متوسط ​​الفرق في الدرجات0.33 (0.26-0.91 – Cl 95%). و لم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين مجموعات المقيمين.

خلصوا إلى:

“لا يوجد فرق في جاذبية الابتسامة للمرضى الذين تم علاجهم بقلع الناب أو الضواحك الأولى.

“ينبغي مناقشة قلع الناب كخيار علاجي ممكن حين يكون لهذا النهج فوائد”.

ماذا اعتقد؟

سوف أعلن عن مصلحة، فأنا أعرف هذا الفريق جيدا و نحن زملاء مقربين. ومع ذلك، اعتقد أن هذه الدراسة وثيقة الصلة سريريا و توفر لنا معلومات مفيدة.

سأبدأ من خلال إلقاء نظرة على أوجه القصور المحتملة في طريقتهم. أولا، كانت دراسة استعادية لحالات مختارة تم انهاءها بمعايير على مستوى عال. وهذا يعني أن النتائج ذات صلة فقط بالحالات المعالجة بشكل جيد. ومن شأن منهجية الدراسة الأفضل أن يكون تسجيل المرضى في تجربة وتخصيصهم عشوائيا لقلع الناب أم لا. وهذا من شأنه أن يتضمن نتائج العلاج الذي لم ينجح. ومع ذلك، فإن هذا النوع من الدراسة يستغرق سنوات عديدة والعديد من المراكز بسبب انخفاض عدد المرضى الذين يستوفون معايير الإدراج. ونتيجة لذلك، من المرجح أن تكون هذه الدراسة أفضل ما يمكن القيام به.

القضية الأخرى هي أن الصور “ساكنة” وليس حيوية. قد نعتبر ذلك مشكلة. مرة أخرى، أشعر أن هذا هو أفضل ما يمكن القيام به باستخدام السجلات الروتينية.

أخيرا، لم ينفذوا حساب حجم العينة. وهذا يعني أن الدراسة قد لا يكون لديها القدرة الكافية للكشف عن الفرق بين المجموعات و عندما نظرت إلى حجم التأثير، كان صغيرا جدا. لكن هذا يوفر لي بعض الطمأنينة، ومع ذلك، يجب أن نضع هذا في الاعتبار عند تقييم قوة الدراسة.

هذه هي الدراسة الأولى التي قيمت هذا السؤال والنتائج مفيدة سريريا. ومن المهم أن نعتبر أنها لم تقم بتقييم وظيفة الإطباق و إطباق الحماية النابية. ولكن الأدلة الكامنة وراء هذه المفاهيم ضعيفة جدا. أتوقع أننا سوف تحصل على الكثير من النقاش حول هذا!

هذا البحث بالتأكيد يطمئنني عندما أقرر أن من مصلحة المريض العليا قلع الناب الدائم.

(Visited 63 times, 1 visits today)

Post a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Top

Pin It on Pinterest