An occasionally irregular blog about orthodontics

هل يقلل مضغ العلكة من الألم التقويمي؟

By on January 28, 2019 in Arabic with 0 Comments
هل يقلل مضغ العلكة من الألم التقويمي؟

الألم هو أحد أكثر المشاكل المزعجة التي يشكو منها مريضنا. هل يمكن تقليل ذلك بمجرد مضغ العلكة؟

معظم مرضانا يبلغون عن ألم عند تركيب أجهزتهم و/ أو تعديلها. الشكل الأكثر شيوعا لتخفيف الألم الذي يستخدمونه هو الأدوية المضادة للألم. و يبدو أن هذه الأدوية فعالة. و مع ذلك ، ينبغي علينا اكتشاف طرق مختلفة لتخفيف الألم لا تنطوي على استعمال الأدوية.إحدى هذه الطرق مضغ العلكة. حيث اقترحت العديد من الدراسات أنها فعالة و لقد نشرت عن هذا من قبل.

قام فريق من ستوكهولم ، السويد بهذه التجربة الجديدة التي نشرتها المجلة الأوروبية لتقويم الأسنان.

تخفيف الألم بعد تركيب أسلاك تقويم الأسنانمقارنة بين الباراسيتامول و مضغ العلكة: تجربة منضبطة معشاة

Pain relief after orthodontic archwire installation—a comparison between intervention with paracetamol and chewing gum: a randomised controlled trial

Abdulrahman K. Alshammari  and Jan Huggare 

 EJO. DOI:10.1093/ejo/cjy081

لقد قاموا بمراجعة ممتازة للأدبيات التي أوجزت النظرية و الطرق المختلفة لتدبير الألم.

ماذا سألوا؟

أرادوا معرفة ما إذا:

“كان الباراسيتامول أو مضغ العلكة فعالاً في السيطرة على الألم التقويمي”.

“هل استخدام العلكة يزيد من كسر الجهاز؟”

ماذا فعلوا؟

كان PICO :

المشاركون: مرضى تقويم الأسنان الذين تتراوح أعمارهم بين 12-18 سنة الذين يعالجون بأجهزة ثابتة

التداخل: مضغ العلكة التي كانت تمضغ ساعة واحدة قبل تسجيل الألم.

الضبط: الباراسيتامول 500 ملغ أو 1000 ملغ تم تناوله قبل ساعة من تسجيل الألم.

النتيجة: سجلوا الألم باستخدام Visual Analogue Scales. كانت النتيجة الثانوية عدد كسور الأجهزة.

قاموا بحساب حجم عينة واضح يستند إلى أبحاث سابقة. و أظهر ذلك أنهم بحاجة إلى 29 مشاركاً في كل مجموعة. لم أتمكن من العثور على أي تفاصيل عن طريقة توليد العشوائية. ومع ذلك ، ذكروا أنهم قاموا بتخصيص المرضى عن طريق اختيار بطاقة يانصيب من السلة. نتيجة لذلك ، تم إخفاء العشوائية عن المعالج. لم يكن من الممكن تعمية المريض والمعالج عن تخصيص العلاج. لكنهم حللوا البيانات بطريقة معماة.

سجل المرضى مستويات الألم لديهم عند العض والراحة. قاموا بهذا عند النقاط التالية:

T1 ست ساعات بعد تركيب أجهزتهم

T2 عند النوم في نفس اليوم

T3 صباح اليوم التالي.

طلبوا من المشاركين عدم أخذ أي مسكنات إضافية. و إذا فعلوا ذلك كانوا يسجلون الوقت والجرعة.

كان تحليلهم الإحصائي دقيقاً و ذو صلة.

ماذا وجدوا؟

أولاً ، لم يكن هناك اختلاف في المجموعات في بداية الدراسة. عندما قاموا بتحليل البيانات  وجدوا أنه لا توجد فروق في إدراك الألم بين الباراسيتامول أو مجموعة العلكة.

علاوة على ذلك ، لم يجدوا أي كسر في مجموعة العلكة. و كان هناك كسران في مجموعة الباراسيتامول!

خلصوا:

“إن تأثير مضغ العلكة وتناول الباراسيتامول لعلاج الألم التقويمي متعادل”.

ماذا اعتقد؟

اعتقد أن هذه تجربة سريرية جيدة حقاً، تم تنفيذها و الإبلاغ عنها بشكل جيد. تمكنت من تفسير النتائج بسهولة لأنها كانت مكتوبة بشكل جيد. استخدموا منهجية سليمة. كان انتقادي الوحيد هو أن طريقة توليد التسلسل العشوائي لم تكن واضحة ولم يفصحوا حقاً عما إذا كان المرضى قد تمت موافقتهم على التجربة و دخلوها قبل التعشية. هذه الأمور مهمة عندما ننظر إلى العوامل التي قد تؤدي إلى التحيز. ومع ذلك ، لست متأكداً كيف يمكن أن يؤثر ذلك على الاستنتاجات.

يشير المؤلفون إلى أن أحد القيود على دراستهم هو الفترة القصيرة لجمع البيانات. ومع ذلك ، أظهرت دراسات أخرى أن المرضى يبلغون عن الألم الأكثر شدة فوراً بعد تركيب أجهزتهم.

اعتقد أنه من المثير أن نرى أن نتائجهم متفقة مع نتائج التجارب الحديثة الأخرى. اعتقد أن هذه نتائج مهمة ، وأنا أتساءل عما إذا كان ينبغي علينا تشجيع مرضانا على عدم تناول أي أدوية. في الواقع ، تشير نتائج هذه الدراسات إلى أنه يمكن تحقيق التحكم المناسب بالألم عن طريق مضغ العلكة. ونتيجة لذلك ، أتساءل عما إذا كان ينبغي علينا أن نغير نصيحة السيطرة على الألم وننصح ببساطة مرضانا بمضغ العلكة. سيكون هذا تغييراً مهماً في الممارسة ، ولكن من الصعب عدم إجراء هذه التغييرات عند توافر الأدلة من ثلاث تجارب جيدة على الأقل.

ترجمة: د. سامر محيسن

Post a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Top

Pin It on Pinterest

Share This