April 11, 2019

لماذا لا يرتدي المرضى أجهزة التوين بلوك؟

لماذا لا يرتدي المرضى أجهزة التوين بلوك؟

لا نعرف حقاً لماذا يرتدي بعض مرضانا أجهزة التوين بلوك و لماذا لا يستطيع بعضهم التعاون. هذه الورقة الجديدة تعطينا معلومات مفيدة.

نشرت منذ بضعة أسابيع منشوراً حول دراسة رائعة استخدمت مؤقتات لقياس التعاون و فترة استخدام جهاز التوين بلوك. أجرى الباحثون أيضاً أبحاثاً إضافية لمعرفة ما الذي أثر على تعاون المرضى مع العلاج. اعتقد أن هذا كان مثيراً للاهتمام و قدم لنا الكثير من المعلومات ذات الصلة سريرياً.

فهم العوامل المؤثرة على التعاون باستخدام الأجهزة الوظيفية المتحركة: دراسة كيفية

Understanding factors influencing compliance with removable functional appliances: A qualitative study

Anas El-Huni et al. AJO-DDO  2019;155:173-81

https://doi.org/10.1016/j.ajodo.2018.06.011

لقد كتب الباحثون مقدمة ممتازة عن العوامل التي تؤثر على التعاون مع أجهزة تقويم الأسنان المتحركة . كانت معدلات عدم التعاون بالتوين بلوك تتراوح بين 10-49 ٪. لكننا جميعا نعتقد أن مرضانا هم أفضل من المتوسط! من الواضح أيضاً أن المرضى يميلون إلى المبالغة في تقدير معدلات تعاونهم. في هذا الصدد ، يمكن أن توفر لنا الدراسة التي استخدموا فيها المؤقتات معلومات كبيرة ، حيث قرروا إجراء هذه الدراسة الإضافية على عينتهم.

ماذا سألوا؟

لقد سألوا ما هي العوامل المرتبطة بمستويات التعاون المختلفة مع جهاز التوين بلوك؟

هل يمكننا الحصول على معلومات يمكن استخدامها لزيادة التعاون؟

ماذا فعلوا؟

لقد قاموا بمشروع بحثي باستخدام الأساليب الكيفية. و هذه تقنية جديدة نسبياً لأبحاث تقويم الأسنان ، لكنها تزداد شيوعاً. في الواقع ، يتضمن البحث الكيفي إجراء مقابلات مع الأشخاص ثم تحليل النتائج بطريقة موحدة. الميزة الرئيسية لهذه الطريقة أنها تجمع الآراء والمشاعر حول العلاج أو نتائجه. لذلك ، فإن النتائج وثيقة الصلة بمرضانا.

أخذوا عينة من 22 مريض كانوا قد شاركوا في تجربة ارتداء التوين بلوك لكامل أو لجزء من الوقت، و راقبوا الوقت الذي يتم فيه ارتداء الأجهزة باستخدام جهاز مؤقت Theramon. و شملت العينة مزيجاً من المرضى المتعاونين الجيدين و الرديئن.

في المرحلة الأولى من الدراسة ، قاموا بتطوير دليل موضوعي استخدموه لتنظيم المقابلات. ثم قاموا بإجراء مقابلات شبه منظمة لعينة المرضى. استمر كل اجتماع حوالي 45 دقيقة. أخيراً ، قاموا بنسخ المقابلات ، وقام الفريق بتحليلها باستخدام ما يسمى منهجية Framework -لقد شاركت فيها في بعض أبحاثنا- إنها عملية مطولة للنقاش وإعادة التمحيص، لمطابقة المواضيع في نهاية المطاف.

ماذا وجدوا؟

بالنسبة لمعظم أطباء تقويم الأسنان ، فإن البحث الكيفي يمثل تحدياً في القراءة و المتابعة، لأننا معتادون على الأرقام و ما إلى ذلك.

تُقدم النتائج بشكل وصفي، و هذا أيضاً محل صراع لنا.

لقد حاولت أن أجعل هذا الأمر بسيطاً قدر الإمكان بسبب ضيق المجال، و أشعر أن هذه هي النتائج ذات الصلة.

حيث حددوا خمسة مواضيع رئيسية ، وهي:

  • الحافز الذاتي
  • التأثير الاجتماعي
  • نوعية اعاقة الحياة والقدرة على التكيف
  • تقدم العلاج المتصور
  • مسائل عملية و أخرى تتعلق بالتذكير.

قسموا هذه المواضيع إلى عوامل مساعدة ( المؤثرات الإيجابية) و حواجز ( المؤثرات السلبية) و بعضها يمكن أن يشمل كلاهما.

سوف انظر في بعض منها بمزيد من التفصيل.

التحفيز الذاتي: يؤثر بوضوح على المرضى. يريدون تحسين مظهرهم، و أيضاً لا يريدون أن يكونوا مختلفين عن غيرهم من الأشخاص الذين في عمرهم. لذلك فإن عدم وجود التحفيز الذاتي كان عائقاً أمام التعاون.

التأثيرات الاجتماعية: شملت والديهم و أقرانهم و طبيب تقويم الأسنان. أحد العوامل الحاسمة للتعاون هو العلاقة بين المريض و طبيب تقويم الأسنان. يحتاج طبيب تقويم الأسنان إلى أن يكون داعماً ومفيداً، و هذا يعتمد أيضا على التعزيز الإيجابي من المعالج. تم الإبلاغ عن عوامل مماثلة لتأثير والديهم. لقد كان تفسيري لهذا: أن كونك داعماً كان أكثر أهمية من اتخاذ موقف تهديد عندما لا يكون التعاون جيداً. وأخيرا ، كان تأثير  أقرانهم مهم جداً. تأثر تعاونهم بالمؤثرات الإيجابية والسلبية بالبيئة القاسية  إلى حدٍ ما للمدرسة والملعب.

نوعية إعاقة الحياة و القدرة على التكيف:

كان هذا أمراً ضرورياً للتعاون، وكان معنياً بكيفية تغلب المرضى على صراع ارتداء التوين بلوك. و قد شمل هذا الألم و المضايقة. هذه الاقتباسات وثيقة الصلة.

“توقفت عن ارتدائه بسبب الألم والطريقة التي صرت أتحدث بها”.

“لا أحد يستطيع أن يفهمني ، لقد بقيت هادئاً ، و بعد فترة أخرجته من فمي”.

“تضايقت في البداية من طريقة كلامي ، لكنها زالت بعد فترة من الزمن”.

تقدم العلاج المتوقع:

وجدوا أن الموقف الإيجابي تجاه تقدم العلاج أمر أساسي. أشار أطباء تقويم الأسنان إلى التغييرات و إلى ملاحظة المرضى تحسن مظهرهم.

قضايا واقعية و مسائل التذكير:

تتعلق هذه المسائل بارتداء الجهاز للوقت المقترح و تداخله بالأنشطة اليومية و التذكير. كانت جميعها تفاعلات معقدة إلى حد ما وعكست المشكلات التي يعاني منها المرضى الذين يعيشون حياة نشيطة و يتوجب عليهم التكيف مع ارتداء الجهاز.

تحسين التعاون

أخيراً ، قدم المؤلفون بعض الاقتراحات لتحسين التعاون:

التواصل الفعال بين طبيب تقويم الأسنان و فريق العمل والمريض.

تعديل الجهاز ، بجعل الكتل أصغر (لكن هذا قد يؤثر على فعاليتها)

استخدام التذكير ، على سبيل المثال ، التطبيقات أو التذكيرات النصية.

كما أنهم قدموا هذا الرسم الجميل الذي حدد المؤثرات.

ماذا اعتقد؟

اعتقد أن هذا كان بحثاً رائعاً، زودنا بمعلومات سريرية مفيدة. في حين أن بعض نتائجه عززت انطباعاتي السريرية لتأثيرات التعاون ، فقد ذكّرني أيضاً بأهمية شرح العلاج للمريض والوالدين. و شجعني أيضاً اقتراحهم لاستخدام التذكير و المؤقتات لتحسين التعاون. اعتقد أنه يجب على جميع الأطباء الذين يعالجون المرضى بالأجهزة الوظيفية قراءة هذه الورقة لأنها مليئة بالمعلومات المثيرة ذات الصلة. سيشعر البعض أن النتائج واضحة، مع أن التعزيز الإيجابي لممارساتنا الحالية لا يضر.

نود جميعاً أن نعرف ما إذا كنا نقوم بالشيء الصحيح.

ترجمة: د. سامر محيسن

Leave a Reply

Your e-mail address will not be published. Required fields are marked *