An occasionally irregular blog about orthodontics

ما هو الأفضل؟ الإرجاع على مرحلتين أم الإرجاع الكتلي؟

By on January 22, 2019 in Arabic with 0 Comments
ما هو الأفضل؟ الإرجاع على مرحلتين أم الإرجاع الكتلي؟

عندما كنا نقوم بتدريب الاختصاص، اعتدنا إغلاق الفراغ بإرجاع الأنياب ثم إرجاع القواطع. ثم تحولنا إلى الإرجاع الكتلي بدون أي دليل علمي. لكن لدينا الآن تجربة جديدة! دعونا نلقي نظرة عليها.

نتخذ قرارات لأفضل طريقة لإغلاق الفراغ عندما نقلع الأسنان كجزء من المعالجة التقويمية. حالياً نقوم بذلك إما عن طريق جر الأنياب ثم القواطع (مرحلتين) أو عن طريق جر الأنياب والقواطع دفعة واحدة (En Masse). لقد تساءلت دائما ما هي أفضل طريقة. ومن المثير للاهتمام أن الأبحاث حول هذه المسألة ذات الصلة سريرياً كانت محدودة للغاية. لذلك كنت حريصاً على قراءة ومراجعة هذه الدراسة الجديدة. قام فريق من ساو باولو وسانت لويس بهذه التجربة و نشرتها مجلة آنجل لتقويم الأسنان ذات الوصول المتاح.

مقارنة الإرجاع الأمامي و السيطرة على الدعم بين الإرجاع الكتلي و الإرجاع على مرحلتين: تجربة سريرية مستقبلية عشوائية 

Comparison of anterior retraction and anchorage control between en masse retraction and two-step retraction: A randomised prospective clinical trial

Patricia Pigato Schneider et al

Angle Orthodontist: Online DOI: 10.2319/051518-363.1

أشار الباحثون في مراجعتهم الأدبية إلى أن هناك أبحاث محدودة حول هذا السؤال، حيث اقتصرت الدراسات التي أجريت على الأسنان العلوية أو كانت دراسات محيرة، فعلى سبيل المثال: استخدام تعزيز الدعم. لذلك قام الباحثون بهذه الدراسة للإجابة على السؤال التالي.

ماذا سألوا؟

قاموا بهذه الدراسة للإجابة على السؤال التالي.

“هل هناك أي اختلافات في السيطرة على الدعم الخلفي و الإرجاع الأمامي بين الإرجاع على مرحلتين (TSR) و الإرجاع الكتلي (EM)”؟

ماذا فعلوا؟

قاموا بتجربة عشوائية. 

كان PICO:

المشاركون: مرضى تقويم الأسنان الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً و لديهم بروز مضاعف bimaxillary يتطلب قلع أربع ضواحك أولى.

التداخل: إرجاع كتلي (EM)

الضبط: إرجاع ثنائي المرحلة (TSR)

النتيجة: القياسات السيفالومترية المأخوذة قبل القلع (T1) وبعد إغلاق جميع الفراغات (T2).

اعتقد أن تقنياتهم تستحق النظر عن كثب. لقد عالجوا جميع المرضى بحاصرات Ovation 022 و بتطويق الإرحاء الأولى والثانية. قاموا بالرصف و التسوية حتى تمكنوا من ربط سلك مدور 020 SS بشكل حيادي. ثم قاموا بالقلع وبدأوا إغلاق الفراغ بعد7-14 يوماً من القلع.

بالنسبة لمجموعة EM: قاموا بربط كل الأسنان الأمامية معاً وسُحبت الأسنان ككتلة واحدة باستخدام نوابض Ni-Ti و خطافات ملحومة على أسلاك SS 017X025.

في المجموعة TSR: أرجعوا الأنياب على سلك 020 مع عرى أوميغا مربوطة إلى الأرحاء. واستخدموا نوابض Ni-Ti لإرجاع الأنياب. ثم ربطوا الأنياب بالكتلة الخلفية للأسنان و سحبوا الأسنان الأمامية المتبقية ككتلة واحدة على سلك SS 017×025 باستخدام نوابض Ni-Ti.

لم يقدموا أي معلومات حول طريقة التعشية وإخفاء التخصيص. من المستغرب أنهم لم يبلغوا عن حساب حجم العينة. سوف اعود الى هذا في وقت لاحق.

بعد ذلك أجروا تحليلاً معقداً لقياسات الرأس وقياس حركات الأسنان بالنسبة إلى خط مرجعي عمودي. ليس لديّ متسع للكلام عن هذا بالتفصيل.

الشخص الذي أجرى تحليل السيفالو كان معمٌى لتخصيص العلاج.

ماذا وجدوا؟

بدأ 48 مشاركاً الدراسة و أكملوها. قدم الباحثون كمية كبيرة من بيانات السيفالومترك عن حركة الأسنان. و كما تعلمون أنا لست من المعجبين ببحوث قياسات الرأس ، و قد وجدت صعوبة في تفسير الجداول. 

إذا كنت مهتماً فيمكنك بسهولة إلقاء نظرة على الورقة.

باختصار ، لم يجدوا فروق ذات دلالة إحصائية في حركة القواطع والأرحاء بين التقنيتين. عندما نظرت إلى أحجام التأثير ، كانت كلها في حدود 0.01 إلى 0.7 ملم، و لم يبلغوا عن فواصل الثقة 95 ٪.

و خلص الباحثون إلى أن كل أساليب طرق إغلاق الفراغ كانت فعالة ولم تكن هناك اختلافات في نوع و كمية حركة الأسنان.

ماذا اعتقد؟

عندما شاهدت هذه الورقة لأول مرة ، كنت مهتماً جداً لرؤية فريق قام بأبحاث متأخرة. ومع ذلك ، هناك العديد من القضايا المهمة في تقريرهم. 

عدم وجود معلومات عن توليد تسلسل العشوائية وإخفاء التخصيص يعني أننا لا نعرف ما إذا كان بإمكان المعالجين تخطي العشوائية. ونتيجة لذلك تكون الدراسة عرضة لخطر عالي من التحيز.

علاوة على ذلك ، لم يبلغوا عن حساب حجم العينة. هذا يعني أننا لا نعرف ما إذا كانت الدراسة لديها القدرة الكافية للكشف عن الفرق بين العلاجات. عندما نعتبر أن هذه الدراسة لم تكشف عن أي اختلاف ، فهذا أمر ذو أهمية خاصة. هذه القضايا كان يمكن معالجتها من قبل محكمي الورقة.

نتيجة لهذه القضايا ، لست متأكداً ما الذي يمكن فعله بهذه النتائج. من السهل جداً انتقاد طرق البحث ، ومع ذلك أريد أن أجد شيئاً بهذه التجربة. استنتاجي الوحيد هو أنه لا يبدو أن هناك أي اختلاف بين En Masse و Two Stage Retraction. ومع ذلك ، نحن بحاجة إلى توخي الحذر بشأن نتائج هذه التجربة.

سأستمر ب “الإرجاع الكتلي” و اعتقد أنه أنيق و متقن ويبدو أنه يعمل بين يدي.

هل يمكن أن نجري مناقشة حول هذه الدراسة ، لكن من فضلك لا تبدأ بالقلع و الإرجاع و الطرق الهوائية …

ترجمة: د. سامر محيسنs

Post a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Top

Pin It on Pinterest

Share This