El uso de aplicaciones para el celular mejora la higiene oral en pacientes de ortodoncia!

El uso de aplicaciones para el celular mejora la higiene oral en pacientes de ortodoncia!

De cuando en cuando un equipo de investigadores hacen un estudio simple que resulta en un hallazgo con utilidad clínica. Esta publicación de blog es acerca de uno de estos estudios.

Todos tenemos problemas en mantener buena higiene oral en nuestros pacientes. Con el pasar de los años he intentado distintos métodos como instrucción de higiene oral (OHI) intensiva en ortodoncia, motivación amistosa del paciente y agresión directa. Estas medidas se han producido con niveles variables de éxito. He buscado por soluciones y me he preguntado acerca de varios tipos de recordatorios para reforzar la OHI. Este equipo de investigadores desarrolló un aplicativo de teléfono que le recuerda a nuestros pacientes cepillarse los dientes. El equipo era de Riyadh y la revista Journal of Orthodontics publicó su artículo.

Efecto de utilizar aplicaciones moviles para mejorar la higiene oral en pacientes con dispositivos de ortodoncia fijos: un estudio aleatorio controlado

Omar H. Alkadhi et al

Journal of Orthodontics, DOI: 10.1080/14653125.2017.1346746

Qué hicieron?

Hicieron un estudio clinico aleatorio de simple ciego RCT en dos clínicas. El PICO fué;

Participantes: Pacientes de ortodoncia mayores de 12 años de edad

Intervención: Aplicativo de celular. Esto incluía OHI en videos y recordatorios activos via notificaciones tres veces al dia.

Comparasión: OHI brindada durante las visitas de rutina (tratamiento usual).

Resultado (Outcome): Índices gingivales y de placa medidos al comienzo del estudio y 4 semanas después.

Ellos hicieron un análisis de cálculo de poder. Generaron un secuencia en una computadora remota. Ocultaron la asignación en sobres. Los examinadores, recolectores de datos y analistas fueron segados para la asignación de tratamientos.

Qué encontraron?

Asignaron al asar a 44 participantes en cada grupo. Todos los participantes completaron el estudio.

Su análisis de datos mostró que el uso de la app resultó en una reducción de ambos índices de higiene oral. El app funcionó!

He extraido algo de los datos relevantes y los he puesto en esta tabla.

Comparison of GI and PI after 4 weeks

 AppOHI onlyP
PI0.66 (0.53-0.78)0.98 (0.77-1.18)0.04
GI0.22 (0.13-0.30)0.59 (0.35-0.8)0.016
Que pienso yo?

Pienso que este es un estudio simple que nos provee con información clínica útil.

Hicieron el estudio bien y escribieron un artículo bueno y claro.

He mencionado antes que todos los estudios tienen limitaciones. Debemos identificarlas y luego decidir si es que son muy grandes para influenciar nuestra práctica. Miré el artícul muy de cerca. Noté un par de problemas. El primero fue la duración del estudio que fue de solo cuatro semanas.

Me hubiese gustado una recolección de datos durante un periodo de tiempo más largo. Todos somos concientes de pacientes que responden bien a OHI y que luego se deterioran a los siguientes meses.

También estuve un poco confundido con el ritmo de la intervención. Al leerlo por primera vez, pensé que las intervenciones eran hechas al comienzo del tratamiento. Sin embargo, cuando lo leí con mas cuidado vi que eran hechas en cualquier punto del tratamiento. Esto no debería ser un problema si la aleatorización funcionó, debido a que son numeros iguales de pacientes inscritos en diferentes momentos. Pero los autores no dieron esta información.

Estos problemas hacen que el estudio sea menos útil? No puedo dejar de sentir que esto es probable. Sin embargo, también debemos considerar si la intervención es costosa o puede causar daño a nuestros pacientes. En esta instancia, es una intervención de bajo riesgo. Como resultado, me gustaría introducir esto a mi práctica clínica.

Finalmente, sería muy util si los autores nos brindan información de su app. Podría ser utilizado por otros investigadores y clínicos.

Ahora que escribo sobre aplicaciones gratuitas… mi blog tiene una app. Pienso que es grandiosa, aquí están los links por si la quieres descargar…

 

 

(Visited 6 times, 1 visits today)

قلع الأنياب المؤقتة يعترض انطمار الأنياب الدائمة!

إن انطمار الأنياب الدائمة مشكلة حقيقية. نحن نحاول في كثير من الأحيان اعتراضه بقلع الأنياب المؤقتة. ولكن هل هذا فعال?

كان هناك عدد قليل من التجارب التي بحثت في هذا العلاج. سبق أن ناقشت في هذه المدونة مراجعة كوكرين نشرت في عام 2012 . وخلص المؤلفون إلى أنه لا يوجد دليل على أن قلع الأنياب المؤقتة كان فعالاً. ثم في عام 2015 نشرت جوليا نوموفا تجربة جميلة حقا. وخلصت إلى أن قلع الأنياب المؤقتة كانت ذات فائدة. ونتيجة لذلك، أشعر أنه لا يزال هناك بعض الارتباك حول هذا العلاج. ولذلك، كنت مهتما لرؤية مراجعتين منهجيتين جديدتين لهذه المشكلة. تستحقان إلقاء نظرة عليهما.

أولا، سوف ألقي نظرة على تلك التي قام بها نايف المسعود. ونشرت هذه المقالة مجلة انجل ذات الوصول المفتوح و يمكنك إلقاء نظرة عليها.

Extraction of primary canines for interceptive orthodontic treatment of palatally displaced permanent canines: A systematic review

Naif N. Almasoud a

Angle Orthod. 0n line DOI: 10.2319/021417-105.1

قلع الأنياب المؤقتة بالعلاج التقويمي الاعتراضي لانزياح الأنياب الدائمة حنكياً: مراجعة منهجية

خطط لاكتشاف ما إذا كان بالإمكان اعتراض الأنياب المنزاحة حنكياً بواسطة قلع الأنياب المؤقتة. وقد قام بمراجعة منهجية منتظمة. وكان بيكو PICO

المشاركون: الأطفال الذين لديهم على الأقل ناب واحد دائم منزاح حنكياً

التداخل: قلع الناب المؤقت

المراقبة: عدم قلع الناب المؤقت

النتيجة: بزوغ الناب الدائم.

ماذا وجد؟

شمل فقط التجارب العشوائية وحدد أربع دراسات. وقد نفذت اثنتان مؤخرا. واحدة من قبل نوموفا (2015) (لقد نشرت عن هذا ) والآخرى من قبل بازارغاني وآخرون (2014). و قد غابت عني! والدراستان الأخريان كانا من قبل باتشيتي وليوناردي.

وفي هذه المرحلة، أود أن أشير إلى أن دراسات باتشيتي وليوناردي استعرضت في مراجعة كوكرين. ولم يشمل مؤلفو المراجعة البيانات المستمدة من هذه الدراسات لأنها كانت بدرجة عالية من خطر التحيز و لم يكن تفسير البيانات واضحا. كما شعر الدكتور المسعود بأن هذه الدراسات كانت عرضة لخطر التحيز. ونتيجة لذلك، لن أدرج هذه البيانات في تفسيري.

وأود الآن أن ألقي نظرة على المراجعة الجديدة الآخرى.

Effectiveness of extraction of primary canines for interceptive management of palatally displaced permanent canines: a systematic review and meta-analysis

Ameirah Saeed Alyammahi et al

European Journal of Orthodontics, 2017, 1–8 DOI:10.1093/ejo/cjx042

فعالية قلع الأنياب المؤقتة بالتدبير الاعتراضي للأنياب الدائمة المنزاحة حنكياً: مراجعة منهجية وتحليل ميتا

نشرت المجلة الأوروبية لتقويم الأسنان هذه الورقة. و هي مدفوعة، إلا إذا كنت عضوا في EOS أو يمكنك الوصول من خلال مكتبة، لتتمكن من قراءتها …

قام فريق من دبي بهذه المراجعة. لقد خططوا للإجابة على نفس السؤال واستخدموا نفس ال بيكو. وقاموا بتقييم التحيز باستخدام أداة كوكرين لخطر التحيز.

ماذا وجدوا؟

وجد هذا الفريق خمس تجارب منضبطة عشوائياً. هذه هي نفس الدراسات التي وجدها الدكتور المسعود، لكنهم شملوا دراسة أخرى لباتشيتي. كما هو الحال مع المراجعات الأخرى، وجدوا مخاطر عالية من التحيز في الدراسات التي كتبها باتشيتي و ليوناردي. ونتيجة لذلك، قاموا بتحليل الدراسات ذات المخاطر العالية والمنخفضة للتحيز بشكل منفصل. في الواقع، كانت الدراسات الوحيدة التي قدمت أدلة جيدة هي دراسات نوموفا وبازارغاني.

ماذا يمكنني أن استخلص؟

سوف اشمل فقط البيانات من الدراسات الأخيرة عالية الجودة. لقد وضعت البيانات ذات الصلة في هذا الجدول.

الدراسةالبزوغ بعد القلعالبزوغ ب اللاقلع ٪نسبة الخطورة (95٪ )
نوموفا69391.6 (0.9- 2.7)
بازارغاني67421.7 (1.1- 2.7)

وتظهر النتائج بوضوح أن قلع الأنياب المؤقتة يزيد من فرصة بزوغ الأنياب الدائمة الحنكية.

تفسير هذا النوع من البيانات يمكن أن يكون خادعا. لقد ناقشت هذا في منشور سابق. ويمكننا أن نستنتج ما يلي:

  • إذا  قلعنا الأنياب المؤقتة عندما نرى أنياب منزاحة حنكياً فھناك زيادة بنسبة 25- 30 ٪  في بزوغ الأنياب الدائمة، عند مقارنتھا بعدم وجود علاج.

• نسبة المخاطر تعني أن المرضى الذين قاموا بقلع الأنياب المؤقتة لديهم فرصة 1.6/1.7 أن تبزغ أنيابهم الدائمة، بالمقارنة مع عدم وجود علاج.

ماذا اعتقد؟

أشعر أنه يمكننا أن نخلص إلى أن هناك أدلة واضحة على أن قلع الأنياب المؤقتة تؤدي إلى زيادة في يزوغ الأنياب الدائمة المنزاحة حنكياً. ومع ذلك، يجب أن نقدر أن هذا النجاح غير مضمون. البيانات من هذه الدراسات مفيدة جدا لمرضانا عندما نشرح العلاج لهم.

وأخيرا، أود أن أدلي بتعليقات على المراجعات. خلصت في منشور سابق إلى أنه قد يكون لدينا الكثير من المراجعات المنهجية. لا يسعني أن أفكر أن هذه المراجعات هي مثال جيد على هذه المشكلة.

لدينا الآن مراجعة كوكرين و مراجعتين آخريين لنفس القضية السريرية. لست مندهشاً أن المراجعات الأخيرة قد توصلت إلى نفس الاستنتاجات. وأنا واثق أيضا أنه عندما تُحدث مراجعة كوكرين ستعزز هذه الاكتشافات. (سيكون رائعاً رؤية هذا التحديث قريباً). وهذا يجب أن يمثل هدراً في مورد الأبحاث.

ترجمة: سامر محيسن

          ميس الدندن

.

(Visited 27 times, 1 visits today)