May 17, 2019

ماذا يعتقد مرضانا حول فوائد علاج تقويم الأسنان؟

أنا حقاً مندهش و محبط من إجراء قدر كبير من الأبحاث في محاولة لتحديد فوائد علاج تقويم الأسنان. ومع ذلك لازلنا نفتقر إلى أدلة قوية حول هذه الفوائد. حيث توفر لنا هذه الدراسة الجديدة معلومات مفيدة.

على مدار الأربعين عاماً الماضية ، كان هناك العديد من الدراسات التي حاولت تحديد فوائد علاج تقويم الأسنان. لكن لسوء الحظ ، كان لهذه الدراسات عيوب كبيرة في التصميم. علاوة على ذلك ، استخدم الباحثون مقاييس نتائج كالقياسات السيفالومترية و المؤشرات الإطباقية وهذه النتائج ذات صلة فقط بأطباء تقويم الأسنان وليس بالمرضى. لذلك ، كنت مهتماً فعلاً بهذه الدراسة الجديدة التي استخدمت الطرق الكيفية لمعرفة آراء المرضى حول فوائد علاجهم.

منذ بضعة أسابيع نشرتُ عن دراسة كيفية للعوامل المؤثرة على ارتداء التوين بلوك. لقد شرحت كيف من المحتمل أن تكون هذه التقنية الجديدة نسبياً في تقويم الأسنان مفيدة لأن أبحاثنا تنتقل إلى تأثيرات علاجية أكثر تعقيداً. في الواقع ، يتضمن البحث الكيفي إجراء مقابلات مع الأشخاص ثم تحليل النتائج بطريقة موحدة. و ميزته الرئيسية هي أن هذه الطريقة تجمع الآراء والمشاعر حول العلاج أو نتائجه، و نتيجة لذلك تكون النتائج وثيقة الصلة بمرضانا.

قام فريق من مدينة لندن المتطورة بإجراء هذه الدراسة. نشرتها EJO.

تصورات نتائج علاج تقويم الأسنان عند المرضى المراهقين: دراسة كيفية

Perceptions of outcomes of orthodontic treatment in adolescent patients: a qualitative study

Nahla AlQuraini, Rupal Shah and Susan J. Cunningham

EJO:  doi:10.1093/ejo/cjy071

ماذا سألوا؟

أرادوا معرفة 

“ماذا يشعر مرضانا حول آثار علاجهم”؟

ماذا فعلوا؟

لقد قاموا بدراسة كيفية مستعرضة. طلب فريق الدراسة من المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 18 عاماً في نهاية علاجهم الشامل لتقويم الأسنان المشاركة في الدراسة. وشمل ذلك تقنية تسمى أخذ العينات الهادفة. و ذلك عندما يحدد الباحثون مجموعة واسعة من معايير الإدراج ويبحثون عن المشاركين المحققين لها. في هذه الدراسة ، كانت معايير الادراج الرئيسية هي الجنس والعرق و نمط سوء الإطباق والوقت منذ إزالة الأجهزة.

كانت المرحلة التالية هي إجراء مقابلات شبه منظمة باستخدام دليل موضوع مُعد مسبقاً. وكانت مقابلة 1: 1. استمروا في مقابلة المشاركين حتى بدأت الردود أو المواضيع الأساسية تتكرر. وهذا يسمى نقطة التشبع.

قاموا بتسجيل و نسخ المقابلات. ثم قرأ أعضاء فريق الدراسة الثلاثة النسخ النصية لتحديد الموضوعات الرئيسية باستخدام تقنية تسمى التحليل المواضيعي باستخدام نهج الإطار. لست على دراية بهذا ، لكنني أعتقد أن هذا يسمح للفريق بتحديد واستخلاص الانطباعات الرئيسية للمشاركين.

إذا كنت تتساءل ما إذا كانت هذه البيانات ضعيفة للغاية ، فأنا أوافق ، لكنها طريقة جيدة لجمع المعلومات ذات الصلة بالمرضى. ومع ذلك ، أقدر أن أطباء تقويم الأسنان الذين يحبون “البيانات المتينة” سوف يعارضون هذا النهج.

ماذا وجدوا؟

قدموا كمية كبيرة من المعلومات بشكل سردي. ليس لدي متسع لهذا كله. لكنني حاولت تحديد النقاط الرئيسية.

قابلوا 8 ذكور و 12 أنثى. وكانت الموضوعات الرئيسية المرتبطة بالنتائج

تغير السلوك المتعلق بالصحة

صحة الأسنان

التأثيرات النفسية

و قد كان لها العديد من الموضوعات الفرعية ، واستخدموا الاقتباسات المباشرة لتوضيح النتائج التي توصلوا إليها.

تغيير السلوك المتعلق بالصحة

أبلغ معظم المشاركين عن زيادة الوعي بصحة الفم والحاجة إلى تحسين نظامهم الغذائي بعد العلاج.

“أنا أكثر إدراكاً لصحة و نظافة الأسنان بعد أن خضعت للعلاج. لأن أسناني أكثر استقامة ، أشعر أنني بحاجة إلى العناية بهم. لقد مررت بسنوات من العلاج ، يجب أن لا أتركها تضيع “.

صحة الأسنان

كان موضوعاً مهماً تحسن جماليات الوجه و الأسنان للمشاركين. وقد أبلغوا أيضاً عن تحسن الوظيفة و نقصان انحصار الطعام و بقاء اللويحة.

“أنا حقاً سعيد الآن بعد أن أنهيت ذلك ، أسناني تبدو أفضل بكثير … تخيل لو أنني اضطررت للعيش بقية حياتي بأسناني كما كانت سابقاً، لقد كرهتهم حقًا”

التأثيرات النفسية والاجتماعية

كان هذا مرتبطاً بمظهرهم عند الابتسام، حيث شعروا براحة أكبر عندما نظروا في المرآة أو التقطوا صوراً لأنفسهم. و قد كان هذا ذا أهمية خاصة عندما نظروا في تأثير وسائل التواصل الاجتماعي.

“لقد بدأت الابتسام أكثر مع أسناني … عندما ألتقط الصور ، دائماً ابتسم بالصور ، كما هو الحال في Instagram و stuff ومعظم الصور التي أفتح فيها فمي”.

كما ذكروا زيادة تقدير الذات والثقة ، وزيادة القبول وتحسن التفاعلات الاجتماعية.

“أفضل شيء هو الثقة المتزايدة … لا يجب أن أخجل من أسناني. هذا يجعلني أشعر أنني أفضل حالاً“

كان الاستنتاج العام الذي توصلوا إليه هو أنهم وجدوا فوائد حقيقية وأساسية من المهم أن يعرفها كل من طبيب تقويم الأسنان والمرضى.

ماذا اعتقد؟

يجب أن أعترف أنني باحث في تقويم الأسنان ”من المدرسة القديمة” وأميل إلى العثور على هذه الأوراق صعبة القراءة و الفهم لأن بياناتها لا تحتوي على أرقام. ومع ذلك ، فإن البحوث الكيفية التي قرأتها تصبح أكثر تقبلاً لهذه المنهجية ونتائجها.

في الواقع ، إذا بدأت مهنتي البحثية مرة أخرى ، فسأستخدم هذه المنهجية، لأنها تهدف إلى جمع النتائج الأساسية بالنسبة لنا و تبعدنا عن قيم تقويم الأسنان. بالتأكيد آمل أن تسمح لنا التقنيات الكيفية بتحديد النتائج الأولية لعلاج تقويم الأسنان، حيث أننا فشلنا في القيام بذلك حتى الآن.

اتبع الباحثون الأساليب الكيفية القياسية ، وكانت الورقة مكتوبة بشكل جيد. أعجبني بشكل خاص استخدام اقتباسات المرضى.

اعتقد أن النتائج التي توصلوا إليها كانت منطقية وواضحة. أوصي بأن يطلع جميع قراء هذه المدونة على هذه الورقة إذا تمكنوا من الوصول لها!

فكرتي الأخيرة هي أني آمل أن يتم تبني هذا النوع من الأبحاث على نطاق واسع ، ففي النهاية سننجح في معرفة المزيد عن الآثار الحقيقية و قيمة علاج تقويم الأسنان.

ترجمة: سامر محيسن

Leave a Reply

Your e-mail address will not be published. Required fields are marked *