September 24, 2018

ما تمنيت معرفته مبكرا

الدكتور كرافيتز: طبيب تقويم أسنان يعمل بعيادة خاصة في ساوث رايدنج و آشبورنفيرجينيا. وهو عضو في المجلس الطبي  الأمريكي لتقويم الأسنان و عضو في جمعية إدوارد أنجل ، شمال المحيط الأطلسي. يمكن التواصل معه على العنوان التالي: [email protected]

ما تمنيت معرفته مبكراً

قال بيل بروفيت : “لا أحد يعرف أكثر من مقيم تقويم أسنان في السنة الثانية”. و كان يلمح إلى الثقة المفرطة عند أخصائيي تقويم الأسنان الجدد الذين لم يختبروا بعد المعنى الحقيقي لكلمة الممارسة الخاصة. في كثير من الأحيان ، أتمنى أن أعود في الزمن لأتحدث إلى نسختي هناك و أتمكن من تبادل الخبرات القيمة التي تعلمتها من التجربة والخطأ. لو كنت أعرف عندها ما أعرفه الآن.

القاعدة الأولى: خذ سجلات متكررة لتقدم الحالة

تعتبر سجلات تقدم الحالة جوهرية لتقييم انطمار السن ، و تزوي و امتصاص الجذور ، والإمراضيات ، و توضع الحاصرات ، و صحة الفم ، و صحة النسج الداعمة ، وأكثر من ذلك بكثير. على الرغم من أهميتها الواضحة ، إلا أنني كطبيب تقويم جديد كنت أجمع السجلات الأولية والنهائية مع الصور الشعاعية البانورامية بينهما للغالبية العظمى من المرضى. بدون سجلات التقدم الشاملة المتكررة ، لم أمنح نفسي القدرة على إعادة توجيه أي معالجات تحيد عن الصواب.

أنا الآن أخذ سجلات التقدم كل ثلاث مواعيد أو كل 4-5 أشهر. تحدد عيادتي هذا الموعد برمز جدولة منفصل  “PR30″، والذي يمثل سجلات التقدم لمدة 30 دقيقة. أنا لا أخصص فني سجلات بل يجب أن يكون جميع الفنيين قادرين على التقاط الصور الفوتوغرافية و الشعاعية المناسبة. يتم طباعة سجلات هؤلاء المرضى و توضع على مكتبي لتتم مراجعتها بدقة في اليوم التالي.

القاعدة الثانية: أهمية الأرحاء الثانية

يمكن أن تؤثر الأرحاء الثانية بشكل كبير على الاطباق بسبب قربها من نقطة ارتكاز الفك. فأي تبزيغ للأسنان الخلفية – على سبيل المثال – سيتضاعف مرتين إلى ثلاث مرات في المنطقة القاطعة. للأسف في بداية مسيرتي قللت من أهمية الأرحاء الثانية وتجنبت في بعض الأحيان شملها بالتقويم بسبب معدل فشل الإلصاق المرتفع. لكن بعد سنوات كان عليّ أن أعيد معالجة العديد من هؤلاء المرضى لتصحيح المشاكل التي لم تحل مع هذه الأسنان.

الأرحاء الثانية أيضاً هي مساعد تشخيصي مهم. فإذا تم البدء بتقويم الأسنان في وقت مبكر جداً – قبل بزوغ الأرحاء الثانية – فمن المحتمل ألا تتم معالجة هذه الأسنان بشكل صحيح خلال فترة العلاج لمدة سنتين. علاوة على ذلك ، إذا تم توضع الأرحاء الثانية السفلية بوضع عمودي و لكنها لا تزال متأثرة بالأرحاء الثالثة فإن قلع الضواحك الأولى مستطب للتخفيف من الازدحام الخلفي. في بداية مسيرتي ركزت على المجموع. الآن أركز على الأرحاء الثانية.

القاعدة الثالثة: قلع الضواحك ضروري

لا تزال هناك حاجة ملحة لقلع الضواحك في العلاج التقويمي. إن عبارة ”اقلع من أجل الوجه و ليس من أجل الفراغ” – والتي بدأت خلال سنوات جنون دايمون عندما كنت مقيماً- هي ببساطة خاطئة. في بداية ممارستي ، كنت أتجنب القلع لأنني اعتقدت أنه بإمكاني الحصول على مسافة كافية بالتوسيع. في الحقيقة كنت أخشى أيضاً من ذهاب عائلة المريض لأخصائي تقويم أسنان آخر. خضع العديد من هؤلاء المرضى لتوسيع غير ضروري في المرحلة الأولى أو انتهوا ببروز أسنان شديد ثم تمت إعادة المعالجة بقلع الضواحك.

أوصي الآن بقلع الضواحك كل يوم و أنا على استعداد تام لذهاب المريض لأخصائي تقويم أسنان آخر إذا رفضت الأسرة خطة العلاج. 

أثناء الاستشارة، أراجع الصور الشعاعية البانورامية والسيفالومترية مع العائلة ، و غالباً ما ارسم على الصور الشعاعية المطبوعة أمام الوالدين مباشرةً لتسليط الضوء على الازدحام. بشكل مثالي، أشير إلى القلع عند إعادة الاتصال معهم و ذلك قبل أشهر أو حتى سنوات من استعداد المريض لبدء العلاج ، ثم اسمح لـ “driftodontics” بتوفير الأسبقية.

القاعدة الرابعة: الحد من المرحلة الأولى للعلاج

ينبغي وصف العلاج الاعتراضي بالمرحلة الأولى بصورة محافظة. في العديد من العيادات، واقعياً كل طالب جامعي في السنة الثانية أو الثالثة يراجع للحصول على استشارة يخرج بخطة علاجية لموسعة و تقويم ثابت.

عندما بدأت ممارستي لم أكن مختلفًا. كنت أخبر الوالدين أن التوسيع سيجنبنا الحاجة إلى القلع و أن الحاصرات تساعد على بزوغ الأنياب العلوية بأمان. أوصل لهم فكرة أن كل هذا الجهد سيوفر الوقت والجهد عندما يكون المريض مستعداً للعلاج الشامل. 

في الواقع ، تلقى بعض هؤلاء المرضى فائدة ضئيلة للغاية من المرحلة الأولى ، وما زالوا بحاجة إلى عامين من العلاج الشامل مع الأجهزة أو القلع.

أوصي الآن بالمرحلة الأولى من العلاج بشكل انتقائي، و أفضل استخدام الأجهزة فقط عندما يكون ذلك ممكناً. إذا كان لدى المريض عضة معكوسة سنية أمامية بالإضافة إلى تضيق عرضي شديد ، تضاف نوابض وييب إلى الموسعة لتأمين رصف للقواطع. أما المرضى الذين لديهم ازدحام معتدل في الفك العلوي في حالة عدم وجود عضة معكوسة فيستطب قلع الأنياب المؤقتة. أنا مع الرأي القائل بأننا قد نبالغ في علاج مرضانا الصغار.

القاعدة الخامسة: أهمية التواضع

العديد من أخصائيي تقويم الأسنان شديدي الانتقاد لبعضهم البعض. ومن المرجح أن يعزى هذا السلوك إلى نجاحنا الأكاديمي في كلية طب الأسنان ، و الرهبة في مراجعات الحالات الصباحية في فترة إقامة الاختصاص ، والمنافسة على المرضى في الممارسة الخاصة. 

عندما تخرجت من الإقامة ، كنت أعتقد أني أفضل تدريباً من أخصائيي تقويم الأسنان الآخرين في مجتمعي. لقد حكمت على الآخرين بعيون أقسى مما حكمت على نفسي.

لدي الآن نظرة أكثر واقعية عن نفسي. أفكر أكثر و أعرض أقل. إذا أتى مريض منتقل إلى عيادتي ، فإني أتابع علاجه على حسابي من أجل دعم أخصائي تقويم الأسنان السابق. ليس لدي وقت لانتقاد الآخرين ، و لدي حاجة كبيرة لتحسين نفسي.

الخلاصة

أشارك هذه القواعد للترويح عن النفس ، و أتمنى أن تساعد هذه القواعد الآخرين أثناء رحلتهم المهنية. و كمقيم ، كنت واثقاً من أنني علمت كل شيء حتى أثبتت السنون أنني لم أكن أعلم. كل يوم يجلب علاج المرضى معه دروساً جديدةً، ولا يزال هناك الكثير الكثير لنتعلمه.

This article was first published in APOS Trends in orthodontics 2018:3:121-123. DOI: 10.4103/apos.apos_72_18. I would like to thank Neal Kravitz for rewriting some parts of the article and the editor Nikhilesh R Vaid for agreeing to this version of the article to be published.

ترجمة: د. سامر محيسن

Leave a Reply

Your e-mail address will not be published. Required fields are marked *